-->

رئيس الوزراء محمد اشتية يتفقد وزارة الثقافة ويلتقي بالوزير عاطف أبو سيف والمدراء العامين

 


رام الله – القدس الحدث

تفقد رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الأربعاء، وزارة الثقافة في رام الله، والتقى بالوزير عاطف أبو سيف والمدراء العامين.

 

وأشاد رئيس الوزراء بالدور الهام الذي تقوم به وزارة الثقافة كونها لا تعد فقط وزارة الدفاع وإنما وزارة الهجوم والرد على كافة محاولات تزوير الرواية والتراث وطمس الموروث الثقافي الفلسطيني، والتي تعد جزءا لا يتجزأ من المشروع الوطني.

 

وشدد اشتية على أهمية جعل العام 2021 عاما لتعزيز الرواية الفلسطينية والدفاع عنها، من خلال تعزيز دور الجاليات الفلسطينية في نشر الثقافة والرواية في مختلف دول العالم، والعمل على تسجيل كافة مكونات التراث الفلسطيني، إضافة الى تشجيع الحرف التقليدية التراثية ودعمها لحمايتها من الاندثار.

 

واطلع رئيس الوزراء على أهم أنشطة الوزارة المتمثلة بتنظيم معارض الكتب والرواية والمشاركة في النشاطات الثقافية الدولية، والعمل على توثيق وأرشفة التراث والثقافة والاعمال الفنية، إضافة الى تمكين أصحاب الحرف التراثية النادرة، وتعزيز دور المرأة ومشاركتها في النشاطات الثقافية والتراثية.

 

ودعا وزارة الثقافة للاهتمام بمدينة القدس وما تمثله في قلب المشهد الوطني والديني والثقافي، مطالبا الوزارة بالتنسيق مع الجهات العاملة في هذا القطاع من مجتمع مدني وغيره، وإنشاء متاحف فلسطينية في عواصم العالم لإطلاع الرأي العام الدولي على المحتوى الثقافي والحضاري لفلسطين، وأن تكون هذه المتاحف بالتنسيق مع الجاليات الفلسطينية.

 

ودعا رئيس الوزراء، القطاع الخاص الى تبني الأنشطة الثقافية، وأن يكون هناك بوستر سنوي يعبر عن التحديات الثقافية والسياسية التي تواجه القضية الفلسطينية بشكل عام.

د. عاطف ابو سيف وزير الثقافة قال:" د. اشتيه المثقف والكاتب والأكاديمي والمفكر خاض نقاشات معمقة مع قيادة الوزارة حول سبل حماية الرواية التاريخية للشعب الفلسطيني وصون تراثه ولم يكتف بالقول إن وزارة الثقافة هي وزارة الدفاع بل هي وزارة الهجوم من أجل حماية روايتنا ومجابهة كل مشاريع تمكين الرواية المضادة وتعميمها".

وأضاف ابوسيف زيارة غنية سعدنا بها وكانت بالنسبة لنا "شكراً كبيرة في نهاية عام نجحت الوزارة فيه في أقلمة وتكييف عملها  رغم الجائحة واستنفذت كل ممكنات العالم الافتراضي من أجل جعل متوفرة للجميع.

 (طلات ثقافية، برنامج التعليلة، 80 مشاركة عربية ودولية في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، نوار للأطفال، وطن صحتم إلك للتوعية بمشاركة 70 فنان وكاتب، معارض الفن التشكيلي الافتراضية، الملتقيات، ومجموعة كبيرة من النشاطات في المحافظات قرابة 750 نشاطاً)

ووزعت الوزارة خلال العام أكثر من  350 الف كتاب على 700 مؤسسة في القدس والضفة وغزة والداخل.

ووفرت منح مالية عل  شكل مساعدات على الفنانيين الأفرد بقرابة 800 الف شيكل شملت بعض المنح لفنانين من الشتات. كما ساهمت على تمكين الناشرين ومحلات بيع الكتب (10ناشرين) على مواجهة آثار الجائحة من خلال شراء آلاف الكتب منهم. كما ركزنا على تطوير البنية التشريعية في قطاع الثقافة. قانون الملكيةالفكرية في القراءة الثالثة والاخيرة. قانون التراث غير المادي انتهى بقراءته الأولى. قانون الحق في الثقافة سيعرض في يناير. كما تم اعفاء الفنانين من ضريبة القيمة المضافة في المشاريع التي تمولها الدولة، ويتم مع وزارة الصحة توفير ترتيبات خاصة للتأمين الصحي للفنانين والكتاب الأفراد.

TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *