-->

صربيا تقرر فتح مكتب الابتكار والتعاون التكنولوجي في مدينة القدس



القدس – القدس الحدث
قال رئيس غرفة التجارة الصربية ماركو كاديزو الذي يترأس وفد رسمي صربي فى زيارة الى دولة الإحتلال "إسرائيل" قال:" انه من المتوقع أن يتم افتتاح المكتب في الأسابيع المقبلة بعد التوقيع على اتفاقية الإيجار للمكتب في مجمع المحطة في القدس بوقت سابق اليوم".
والتقى غاري كورن نائب رئيس شعبة أوروبا آسيا في وزارة الخارجية الإسرائيلية، اليوم الخميس، رئيس غرفة التجارة الصربية ماركو كاديزو، الذي يزور إسرائيل للإعداد لافتتاح مكتب الابتكار والتعاون التكنولوجي في مدينة القدس.
وأضاف كاديزو ان هناك اهتماما اقتصاديا كبيرا بالتعاون بين صربيا وإسرائيل ويتوقع تعزيز العلاقات بين البلدين من خلال المكتب الذي سيتم افتتاحه هذا الشهر. وبحسب كاديزو ، فإن صربيا لها مصلحة في توقيع اتفاقية منطقة تجارة حرة مع إسرائيل بالإضافة إلى اتفاقية تعاون ثنائي حول الابتكار والعلوم.
ويأتي هذا متزامنا مع اعراب الاتحاد الأوروبي، الاثنين، عن "قلقه الشديد" و"أسفه" بشأن تعهد بلغراد نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس ما يلقي بظلاله على استئناف المحادثات بين صربيا وكوسوفو في بروكسل.
ويتمسك الاتحاد الأوروبي بحل الدولتين مع القدس عاصمة لهما، وتتخذ بعثته الدبلوماسية في تل أبيب مقرا. ويشترط الاتحاد على المرشحين للانضمام إليه اعتماد النهج نفسه على صعيد السياسة الخارجية.

وحذر مصدر مقرب من الحكومة في بلغراد من أن صربيا لن تفي بوعدها بنقل سفارتها إلى القدس إذا اعترفت إسرائيل بعدوها كوسوفو، مضيفا أن اعترافا رسميا إسرائيليا بإعلان بريشتينا عام 2008 عن استقلالها من شأنه أن “يدمر” علاقة الدولة اليهودية مع صربيا.
وقال المصدر :" قد ينتهي الأمر بفوضى حقيقية، ما لم يكن هناك حل وسط بشأن نوع العلاقة التي ستقيمها إسرائيل في نهاية المطاف مع كوسوفو"
وقال المصدر الصربي:"إن العلاقات الدبلوماسية مع كوسوفو هي شيء، والاعتراف بها كدولة مستقلة هو شيء آخر تماما. هذا من شأنه تدمير العلاقة الإسرائيلية-الصربية".
وقد تعهدت بلغراد، في اتفاقها مع الولايات المتحدة، بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس بحلول 1 يوليو 2021. وجاء في الاتفاق مع بريشتينا أن كوسوفو وإسرائيل تتفقان على الاعتراف المتبادل ببعضهما البعض.


TAG

عن الكاتب :

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *